أخبار عاجلة
الرئيسية » آراء » جميعا نبحث عن اسم جديد لمدينتنا
جميعا نبحث عن اسم جديد لمدينتنا

جميعا نبحث عن اسم جديد لمدينتنا

خليد درفوفي / العيون سيتي
ماذا أصاب العيون سيدي ملوك أو كما يحلو للبعض أن يسميها العيون الشرقية وبعبارة أصح ماذا أصاب المتناوبون على تسيير شؤون هذه البقعة التي يطلق عليها البعض حفرة الشيطان !!؟ تراهم يبتسمون لبعضهم البعض ، إخوان يدسون السم في الدسم .
لا أحد ممن ترأس المجلس البلدي يمينيا أو يساريا أو إسلاميا سار على إتمام مشاريع من سبقه .. يعتقدون أن المسيرين نيام ، ولم يخطر على بالهم أن المُسٓيّٓرٓ زعفان ..
حاولنا بكتاباتنا ألا نؤلب المواجع بقدر ما نكون البلسم الشافي والمعين للذين لا معين لهم ، لكن هيهات لقد انتعشت الفوضى .. وكأن هذه الرسائل والنداءات لا تهمهم ، وبقيت دار غفلون على حالها إن لم نقل أن الأمر قد تفاقم ، ومكتب السلامة الصحية ! من أين جئت بهذا المكتب ؟ ومن أدخله في مقالي هذا ..؟ دعوه ينام ، دعوه في سباته فالفصل شتاء .. لما تحاولون إيقاضه ، معذرة رئيس مكتب السلامة الصحية ..
كم كمية الدقيق المدعم المرسلة إلى العيون الشرقية ؟ وما حصيلة البوادي عفوا فنصيب البوادي لا يصل إليهم ، كل الدقيق المدعم ينزل بالعيون وثمن الكيس تعدى ما هو منصوص عليه ، وبعملية بسيطة نكتشف ذلك : درهمان للحمال + درهم لبطاقة التعريف + عشرة دراهم لتريبورتور ، أما إن كان من أصحاب البادية عشرون درهما للذهاب إلى جماعة عين لحجر + درهم بطاقة التعريف الوطنية + درهمان للحمال + عشرة دراهم لتريبورتور + عشرة دراهم لنقلها إلى محل السكنى بالبادية ، أي ما مجموعة 142 درهما.
أما من الناحية الصحية فإن المآرب لا تتوفر على الشروط الصحية ، وهنا نجد السؤال الذي يطرح نفسه : لما لا يذهب دقيق البوادي إلى البوادي ..؟
ويوم السوق الأسبوعي نجد مواد غذائية منتهية الصلاحية .. فمن يزجر أصحابها.. ثمنها يغري ويرغم المتسوق على الشراء دون أن بنتبه إلى تاريخ الصلاحية .
عفوا سيدي رئيس مكتب السلامة الصحية إن أزعجتك وسحبت عنك غطائك المدثر .. هل سمعت يوما بوادي اميه الجديد !! فإن مرجان معامل الزيتون قد غزته والفرشة المائية في خطر إن لم نقل ( فٓاتْ الفُوتْ ) .
هل مررت يوما بالطريق الرئيسية وتفقدت الغابة ، هذه النعمة التي ترمى بها النفايات .. لأن هناك شيء يدبر في الخفاء.. لو أن الغابة استغلت بممرات لمزاولة الرياضة و .. و .. لكان أفضل ، الأشجار التي غرست بجانب الطرقات من المال العام ، إنها تحتضر .. من نحاسب على هذا الهدر ..
من نحاسب على تأخر الأشغال بمسجد النخلة ، من نحاسب على الجدران التي أصبحت تتساقط على جنبات السكة الحديدية .. من نحاسب على توقف الأشغال بطريق الخميس ، من نحاسب على قنوات الصرف الصحي التي صرفت عليها الملايير وشي مابان وكلشي محفر ، لكن عوض أن يفرغ في الخلاء أصبح يفرغ في المنازل وخير دليل المنازل بحي النخلة وحي الحرية ، أو أصبح يفرغ في الطريق كما وقع أمام طريق السكة الحديدية المحروسة .
من نحاسب على توقف الأشغال بالجمعيات السكنية ( جمعية البركة .. جمعية الضحى ، جمعية التضامن .. )
من المسؤول .. راني باغي نفهم !!! من المسؤول عن النادي الرياضي (سابقا نادي هولسيم).. البلدية أم الجمعية؟ وماذا يحاك هناك.. من أجل أن يوزع .. ، فالنغير اسم مدينتنا .. لم تعد اسم على مسمى فالعيون قد جفت ، والنبحث جميعا عن اسم يليق بها .. آه كدت أن أنسى المستشفى بالأمس كان لدينا مستوصف وكانت الأمور أحلى .. واليوم عليك قبل أن تمرض أن تتدبر مال الطاكسي الصغيرة ومال الدخول إلى ..
لنا عودة في الموضوع بتقرير مصور

2 تعليقان

  1. ولد النخلة من المهجر

    السكان الذين يبيعون أصواتهم في الإنتخابات بدرهمات

    وبعد أيام يشتكون على أحوال المدينة

    أقول لهم يا جهلة ((ما تستاهلوش حاجة أخرى)) قليل عليكم

    وعلى العموم سكان المدينة نائمين مغفلين

    والقانون لا يحمي ولا يساعد المغفل

  2. لقد أحسنت التعبير عن معاناة مدينتنا والامها ووجع ساكنتها المقهورين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى